تحكَّم في بيانات هاتفك الذكي

لزيادة خصوصيتك على الإنترنت

تنزيل وطباعة هذه الصفحة هنا.

إذا كنت تفكر ما الذي تخبر به بياناتك الآخرين عنك، فإن ذلك لا يبدو أمرًا صعبًا: من يهتم إذا كنتَ تحب موسيقى بلد معين، أو ترغب في شراء أحذية أكثر مما تريد، أو تبدأ تنظيم عطلتك القادمة مسبقًا.

تكمن المشكلة في ما يحدث لبياناتك، فبجمعها معًا وبمرور الوقت تظهر الأنماط الرقمية الخاصة: فتُكشف عاداتك وتحركاتك وعلاقاتك وتفضيلاتك ومعتقداتك وأسرارك لمن يحللونها ويستفيدون منها، كسماسرة الأعمال التجارية والبيانات.

وباتّباعك عملية تنظيف البيانات هذه، ستحصل على لمحة عن كيفية حدوث كل ذلك ولماذا يحدث، وستتبّع خطوات عملية لالتحكم في بياناتك وآثارك على الإنترنت.

فلنبدأ!


١‫.‬ غيِّر اسم جهازك

لربما اخترت اسمًا في وقت ما لجهازك على شبكة واي فاي أو بلوتوث أو كليهما، أو ربما أُنشِئ الاسم أوتوماتيكيًا في أثناء الإعداد.

هذه يعني أن اسم "جهاز أليكس تشنغ" سيظهر لصاحب شبكة الإنترنت، وإذا كان البلوتوث مفعلًا، فسيظهر لكل شخص في المنطقة يفعّل البلوتوث على جهازه.

وفي العادة فإنك لا تُعلن اسمك عندما تدخل إلى المقهى أو المطعم أو المطار، كذلك الأمر بالنسبة لجهازك.

يمكنك تغيير اسم جهازك إلى اسم أقل تحديدًا للهوية الشخصية، لكن يشير إليك بشكل مميز. إليك كيف تفعل ذلك:

أندرويد:

  • تغيير اسم الواي فاي:
    • الضبط
    • Wi-Fi
    • القائمة ←
    • المزيد / خصائص أخرى
    • Wi-Fi Direct
    • إعادة تسمية الجهاز
  • تغيير اسم البلوتوث:
    • الضبط
    • بلوتوث
    • تشغِّل البلوتوث إن كان مطفأ ←
    • القائمة ←
    • إعادة تسمية الجهاز
    • تشغيل البلوتوث
       

آيفون:

  • غيّر اسم الجهاز:
    • إعدادات
    • عام
    • عن الجهاز
    • غيّر الاسم

أفكار جديدة؟ ماذا عن اسم شخصيتك التليفزيونية المفضّلة أو عبارة مثل "افتح يا سمسم"؟

هل تريد مزيدًا من النصائح بخصوص كيفية جعل جهازك أكثر خصوصية؟ تعلم كيف تمنح جهازك بداية جديدة!


٢.‫‬ احذف آثار موقعك

في حين تبدو بيانات مكانك على أنها أجزاء عشوائية صغيرة من المعلومات، فعندما تجتمع، فإنها قد تكشف تفاصيل مهمة عنك وعن عاداتك، مثل مكان إقامتك، وعملك، وأين تحب أن تذهب مع أصدقائك، ما يجعل عديدًا من الشركات وسماسرة البيانات يتهافتون عليها.

قد يكون أمرًا عاديا أن يصل تطبيق الخرائط في جهازك إلى موقعك، لكنك ستُفاجأ بكمّ التطبيقات التي أذنت لها بالوصول إلى موقعك.

بإمكانك أن تتفقّد أذونات كل تطبيق وتُوقف خدمات المواقع، وتبحث عن التطبيقات التي لا تحتاج إليها لتقديم الخدمة (هل تحتاج لعبة أن تعرف أين موقعك حقًا؟) وبالنسبة للتطبيقات التي لا تريد أن تأذن لها بذلك:

أندرويد:

  • الضبط
  • التطبيقات
  • حدّد خدمة الوصول إلى الموقع بحسب التطبيق

آيفون:

  • الإعدادات
  • الخصوصية
  • خدمات الموقع
  • حدد خدمة الوصول إلى الموقع بحسب التطبيق

أو بإمكانك إيقاف معلومات موقعك لكل التطبيقات، عندما لا تستخدم جهازك بشكل نشط. هذا أيضًا سيطيل من عمر بطاريتك "ميزة إضافية"، ويمكنك أن تعيد تشغيله ثانية عندما تريد استخدام تطبيق الخرائط أو الطقس، على سبيل المثال:

جيف يظهر خدمات الموقع غير مفعلة

أندرويد:

  • الضبط
  • الأمن والموقع \ الموقع
  • إيقاف تشغيل

آيفون:

  • الإعدادات
  • الخصوصية
  • خدمات الموقع
  • إيقاف تشغيل

لنصائح عن كيفية إيقاف خدمات المواقع لجوجل مابس (خرائط جوجل) وحسابات جوجل الأخرى، نظّف حياتك‫ من جوجل‬.


٣. ‬رتِّب التطبيقات

تهتم تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي والطقس والألعاب ببياناتك، وقد تجمع كثيرًا منها.

‬قد يكون التخلص من التطبيقات العشوائية التي لا تستخدمها أبدًا على جهازك، وسيلة فعّالة لتنظيف سجلّاتك الرقمية.

بالإضافة إلى ذلك، يُسهم الترتيب في تفريغ بعض المساحة على جهازك، وتقليل استخدام البيانات وإطالة عمر البطارية، ما يسهم في زيادة الأداء العام، بحسب التطبيق.

أندرويد:

  • الضبط
  • التطبيقات
  • اختر التطبيق الذي تريد إزالة تثبيته ←
  • إزالة تثبيت

 

آيفون:

  • اضغط فترة على التطبيقات حتى تبدأ الاهتزاز، وتظهر قائمة صغيرة أعلى الزاوية اليسرى لكل تطبيق.
  • لحذف التطبيق، اضغط على حذف من القائمة الصغيرة.
  • للعودة إلى الوضع العادي، اضغط على زر القائمة.

إذا دفعتَ لاستخدام خدمة، فتأكّد من أنك قد ألغيت أي رسوم مستقبلية خاصة بها (كي لا تحصل على فاتورة فجائية)، وتختلف الخطوات لتحقيق ذلك بحسب كل خدمة، لذلك اطَّلع على صفحة الأسئلة الشائعة أو تواصَل مع خدمة العملاء لإرشادك.

يمكن أن يُحدث تنظيف تطبيقاتك فرقًا كبيرًا في مقدار البيانات التي تتيحها، ما قد يؤثر في عدد الشركات التي تجمع بياناتك وتستخدمها لبناء الافتراضات عنك، ودائمًا يوجد بديل لكثير من التطبيقات التي تستخدمها يؤدي خدمات مماثلة، لكنه لا يجمع بياناتك ولا يبيعها للآخرين.

يمكنك إيجاد توصيات في مركز التطبيقات البديلة.

إذا شعرت بأن استبدال الأدوات التي تستخدمها مربك، ابدأ بواحدة أو اثنتين، وكبداية، انظر إلى متصفحك: هل يمكنك الاستغناء عنه لصالح فايرفوكس أو كروميوم أو خدمة أخرى أكثر خصوصية?

هل تريد مزيدًا من النصائح بخصوص ترتيب تطبيقاتك؟ جرّب تنظيف التطبيقات.


‫٤‫‬. قلِّل من آثارك

يُخزِّن المتصفح على جهازك كثيرًا من المعلومات عنك؛ موقعك، الأشياء التي تبحث عنها، أي المواقع تستخدم، وقد يقدّم تلك المعلومات إلى أحد يومًا ما.

لكن لا يزال بإمكانك أن تستعيد التحكّم في بعض هذه المعلومات، عبر بعض التغييرات.

غالبًا ما تكون الهواتف والتابلت والحواسيب مثبتًا عليها مسبقًا متصفحات لا تبالي بخصوصيتك. يمكنك بدلًا من ذلك تحميل متصفح يجعل من نشاطك على الشبكة أكثر خصوصية بشكل افتراضي، ويحميك من المتعقّبين.

ولمزيد من الخصوصية، يمكنك تحميل إضافات تُعرف بـ"الإضافات والامتدادات" (برامج صغيرة لمتصفحك سهلة التحميل تجعل من نشاطك على الإنترنت أكثر خصوصية).

لحجب الدعايات التجسسية والمتعقبات غير المرئية، حمِّل يوبلوك أوريجن على كروم وسفاري وفايرفوكس أو برايفاسي بادجر على كروم وفايرفوكس وأوبرا.

لضمان اتصال آمن بالمواقع قدر الإمكان، حمّل HTTPS Everywhere: وهو إضافة للمتصفح تضمن تشفير اتصالك مع المواقع الكبرى وحمايتك في أثناء التنقل. إذا كنت تستخدم سفاري وتريد هذه الميزة، فاضبط متصفحك الافتراضي على منتج غير تابع لجوجل، مثل دوك دوك جو DuckDuckGo، الذي يعيد توجيهك إلى الاتصالات المشفّرة تلقائيًا.

يقدم فايرفوكس عدَّة طرق أخرى لحماية متصفحك بشكل أكبر. زوروا addons.mozilla.org لمعرفة مزيد من المعلومات.

هل تريد مزيدًا من الطرق لحماية متصفحك؟ جرّب تحصين متصفحك بالكامل!


٥. لا تستخدم التاج (الإشارة) أنت والآخرون‫

هل أسهمت في بناء بيانات أصدقائك بذكرهم في تاج الصور والمنشورات في الماضي؟

خفِّف من حمل بياناتهم (وضميرك بالمناسبة) عبر عدم ذكرهم في التاج قدر الإمكان، في الصور والمنشورات.

‬انشر ذلك! شجِّع أصدقاءك وعائلتك وزملاءك في العمل على مشاركتك التحكم في آثار بياناتنا، إذا ما عملنا سويًا في ذلك، يمكننا مساعدة بعضنا على تنظيف آثار أقدامنا الرقمية.

إذا نجحت هذه الخطوات وشعرت أنك أخف، إذًا لم لا تجرّب نظف حياتك من جوجل أو جدّد ملفك على مواقع التواصل الاجتماعي؟ أو إذا أردت استخدام جوّالك بوتيرة أقل، راجع *الهواتف الذكية تدعو إلى عادات ذكية.